واع/ أمريكا تطالب بإطلاق سراح رئيسة حكومة ميانمار وتتوعد بالرد

واع/بغداد/متابعه

طالبت الولايات المتحدة بإطلاق سراح القادة الذين اعتقلهم جيش ميانمار، بمن فيهم رئيسة حكومة الأمر الواقع أونغ سان سو كي، متوعّدةً بالردّ في حال رفض الجيش ذلك.

وقالت المتحدّثة باسم البيت الأبيض جين ساكي في بيان إنّ “الولايات المتحدة تُعارض أيّ محاولة لتغيير نتائج الانتخابات الأخيرة أو عرقلة التحوّل الديموقراطي في بورما، وستتخذ إجراءات (…) إذا لم يتم التراجع عن هذه الخطوات (الاعتقالات)”.

وأضافت “نحضّ الجيش وجميع الأطراف الآخرين على التزام المعايير الديموقراطيّة وسيادة القانون والإفراج عن المعتقلين اليوم”.

وأعلن جيش ميانمار حالة الطوارئ وقال إنه اعتقل عددا من كبار زعماء الحكومة ردا على تزوير في الانتخابات العامة العام الماضي.

وقال الجيش على تلفزيون مملوك للجيش إن السلطة نقلت إلى القائد الأعلى للقوات المسلحة الجنرال مين أونج هليانج.

واعتقل الجيش رئيسة حكومة الأمر الواقع في ميانمار أونغ سان سو كي، حسب ما أكّد المتحدّث باسم حزبها “الرابطة الوطنيّة من أجل الديموقراطيّة”، متحدّثاً عن “انقلاب” محتمل.

وقال المتحدّث ميو نيونت “سمعنا أنّها محتجزة في نايبيداو (عاصمة البلاد). نفترض أنّ الجيش في صدد تنفيذ انقلاب”، مشيراً إلى اعتقال مسؤولين آخرين في الحزب أيضاً.

ويُندّد الجيش منذ أسابيع عدّة بحصول تزوير خلال الانتخابات التشريعيّة التي جرت في نوفمبر وفازت بها “الرابطة الوطنيّة من أجل الديموقراطيّة” بغالبيّة ساحقة.

وتأتي هذه الاعتقالات في وقتٍ كان مُقرّراً أن يعقد مجلس النوّاب المنبثق عن الانتخابات التشريعيّة الأخيرة، أولى جلساته خلال ساعات.